صحيفة الصميم نيوز

أحداث وأخبار في الصميم

مقال

الإحتواء قبل الضياع بالأهواء

الإحتواء والأهواء نقيضان لايتفقان ابداً فإن آفة النفس “الهوى” وهو ميل النفس إلى الشىء الذي يهوي به إلى ما لا تحمد عقباه فياليت أهل الأهواء اكتفوا بأنفسهم ولكن الهـوى آفة كما قال تعالى : ( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى )

ولكن احتوائك لنفسك ومن حولك دليل على نضوج عقلك وتحملك العناء وقوة صبرك الكاملة كما قيل أن الأشياء ترحل ان لم تجد الإحتواء وإن الصبر وإن طال ينفذ ، فالإحتواء يعني المقدرة على تقديم الرعاية الإنسانية الشاملة للإنسان من قبل إنسان ، وفي علم النفس التحليلي تعبر عن حاجة الإنسان لإنسان .

الإحتواء⁩ معنى عظيم لو فهمناه جميعاً وأخذنا به لصار كل زوج سعيد ، وصارت كل زوجه ملكة فى بيتها.

فالاحتواء يقتله أنانيه أحد الطرفين فيكتفي بالأخذ متناسياً أن الطرف الآخر يحتاج إليه ، ففي الإحتواء الفكري يستطيع الشريكين تحمل كلً منهم الآخر ومن هذا المبدأ يتغلب الشخص على المشاكل .

كما يلعب الاحتواء بعيداً عن الأهواء دوراً هاماً في القدرة على الإقناع وتفهم الأمور من الطرفين بكل أريحيه وسلاسه بعيداً عن الصراخ والأوامر ، وبالمودة والرحمة تحل أعظم المشاكل ولو بحلً جزئي وشيئً من التنازل .

وأهم إحتواء هو إحتواء الأبناء بالهدوء والحكمه والصبر وأساليب التربية الجيدة ، فلن تستطيع إحتوائهم قبل إحتوائك لذاتك بالثقة بالنفس وبإحتوائك لشريكك .

%d مدونون معجبون بهذه: